أهلا وسهلا ومرحبا نورتم المنتدى نتمنى لكم احلى الاوقات



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» شاعر العاطفة محمد السعيد يشارك فى فيلم القرد يتكلم لعمرو واكد 2016
24/5/2016, 04:48 من طرف shaer elatfa

» شاعر العاطفة محمد السعيد يشارك فى مسلسل فوق مستوى الشبهات يسرا 2016
24/5/2016, 04:47 من طرف shaer elatfa

» شاعر العاطفة محمد السعيد ينتهى من تصوير مسلسل ونوس ليحيى الفخرانى 2016
24/5/2016, 04:46 من طرف shaer elatfa

» شاعر العاطفة محمد السعيد يشارك فى مسلسل ونوس ليحيى الفخرانى 2016
24/5/2016, 04:44 من طرف shaer elatfa

» شاعر العاطفة محمد السعيد يشارك فى مسلسل سقوط حر نيلى كريم 2016
24/5/2016, 04:43 من طرف shaer elatfa

» ايهــا القلب الاخرس تكلــم
20/1/2013, 07:30 من طرف youssef

» من اخلاق القرآن الكريم
25/7/2012, 02:30 من طرف montheer

» سمعت دف نعليك
18/2/2012, 07:47 من طرف ابن النيل

» كن لي نسمة هواء ولاتكن ريحاًعاصفة
24/1/2012, 17:31 من طرف يمنية اصيلة

» رسالة إلى بشار الأسد
2/1/2012, 13:37 من طرف محمد جناني

» قصة بها عبرة .. تستحق قراءتك لها
14/11/2011, 01:59 من طرف youssef

» كل عام وانتم بخير
5/11/2011, 14:18 من طرف محمد القضاة

» سر من اسرار دمعتى
19/10/2011, 03:39 من طرف youssef

» نكت السعدية هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها
17/10/2011, 17:38 من طرف توها

سحابة الكلمات الدلالية
تكون يحيى شخصيتك أحبك قصيدة عندما دمعة الثرات اكون ديوان الوداع كلام الروح موضوع 2009 عواد علمتني ذاكرة دعاء يتيم المغربي القلب medotha توها اعرف تعلموا
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Jihad - 2323
 
AHMED FAWZY - 1927
 
توها - 1842
 
اموله - 1062
 
محمد القضاة - 760
 
youssef - 631
 
أبـ نادرـو - 597
 
Rana - 565
 
medotha - 439
 
Micha - 402
 

شاطر | 
 

 حطام الإنسان ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اموله
عضو فضى
عضو فضى
avatar

عدد الرسائل : 1062

العمر : 28

الموقع : سوريا



السٌّمعَة : 167

تاريخ التسجيل : 13/03/2009

مُساهمةموضوع: حطام الإنسان ...   17/3/2010, 12:35


تاهت
أفكاري عندما إرتجلت صورتك أمامي....وباتت التساؤلات تزور خيالي...



وفي
النهاية ترسخ في عقلي سؤال أخير....ياترى ما هي النهاية...



وبعد
هذا الصمت الطويل أين أكون...



وأنت
أيها الإنسان أين تكون



لكن
صورة وجه يشبهني وقف أمامي وصرخ في وجهي ...قال:



المجهول
سيبقى مجهولا...



والنهاية
ستعلمين بها عند وصولك إليها...



عندما
تدوس قدمك التائهة على دربها...



ستصلين
عتبة النهاية الضائعة..



عندها
يا طفلتي الصغيرة...هل ستبقين نقية كما كنتِ وسط هذا الغاب؟؟!.



-
أبواب الدنيا فتحت !.



غرف
كثيرة انكشفت !؛ لكنها دون نوافذ؛ جدرانها دخان...



في
غرفةٍ أمامي وجدت أشخاصاً كثر... لا يتكلمون ...أهمُ جماد...أم بشر قطع الزمان لهم
ألسنتهم... يتجولون جيئةً وذهاباً أمام مكتب صغير... عليه أوراق كثيرة...



وخلفه
كرسي لا يتسع سوى لشخص واحد...



إنهُ
مكتبي !!.. صرختُ هذه الغرفةُ ملكي... والدنيا وهبتني المكتب والكرسي...



لكن
أحدهم صرخ في وجهي قائلاً: الملك للأقوياء...



عجباً
كيف تلك الكرسي لاتكاد تتسع لي لكنها تتسع لبشر بمخالب وأنياب



أصابني
اليأس وانسحبت بهدوء لأبحث عن مكان آخر...



فرأيت
باباً مزخرفاً بأجمل الرسوم...لاضباب عليه ولا
غيوم...



فتح
في وجهي فأشرقت منه الشمس



ماأجمل
ما فيه من عاطفة وحنان؛ دخلت إليه بعد أول هروب!!.



رأيت
عاشقين...يتبادلان القبل ونظرات العيون



إنها
غرفة جعلت من الحب والألفة جدراناً لها...



في
كل زاوية ترى عاشقين...ياالهي لقد دخلت إلى دنيا الحب...وهنا بدأت حياتي الجديدة...
وبدأتُ أبحثُ عن حبيبيَّ المجهول...



فجأة..سمعت
أصواتاً تقول: طيرٌ جديدٌ قد دخلَ القفصْ...



و
أخرى تقول: يمامةٌ بيضاءَ تمشي في دنيا الصقور...



بدأت
رعشة الخوف تتملكني بعدما رأيت نظرات الشهوة تأكلني.



أين
أنتَ يافارسَ أحلامي من بينِ هؤلاء....



لكن
السعادة المدثرة بالغمام جعلتني غير مدركةٍ أن مارأيتُ من صور العشق لم يكن إلا صقورا
تفترس طيوراً...وأفاعي تفرغ سمَّهُا في أجساد هزيلة



دخل
الطعم في سنارةِ صيادٍ وبدأ ينتظرُ سمك القرشِ ليُنه تلك الملحمة.



نعم
لقد كنتُ طعماً ...فلم يعد في هذه الدنيا مكان لأحلامِ الصِّبا...



لم
يعد هناك فارس يأتي على حصانه الأبيض...



لم
يعد هناك ليلٌ للعاشقين أوالشعراء...لم يعد هناك قلبٌ يهتزُ عند رؤية الحبيب



لم
يعد هناك يا قارئي...شخصٌ نسميه الحبيب...



فأخذتُ
أركض وأركض في تلك الدنيا ضائعةٌ لامخرجَ لي من هذا السجن المخيف...أين أنت أيها
الماضي القديم..



كم
صارت الدنيا مخيفة... وأصبحنا



كالفراش
حول الضوء ...ننتظرُ نهايةً باتت متوقعةً بالنسبةِ لنا...



يأتي
ذئبٌ مخيف ...يدغدغ غزالاً وديعاً حتى يشعر بالأمان؛ فيحمله بعيداً جداً ويفترسه
دون رحمةٍ ثم يعود بحثاً عن صيدٍ جديد...



هذه
الغرفة كانت صورة لبشرٍ،وليست صورةُ غزلانٍ وذئاب؛ فخرجتُ مسرعةً دون أن يمسني
مخلبٌ أوناب.



ثم
هناك في البعيد رأيت غرفةً صغيرة جميلة



وكأن
فيها شخوصٍ ... بل بشرٌ جالسون.. يضحكون ويلعبون؛ يرقصون ويأكلون يشربون بسعادةٍ
وفرح..



فقلت
لنفسي: هذا ما يجب أختياره ... غرفةٌ لا تعبَ فيها ولا عناء...



فجلست
بينهم ...دون أن أدري من هم هؤلاء... وما هي هذه الغرفة الصغيرة؛ وبعد أيام وأيام
....



أدركتُ
أنهم طفيليات حقيرة تعيش على دماء الأخرين أو تجلس تنتظر وصول البقايا إليها....



لم
أحتمل هذا!. فأنا لستُ منهم ولستُ ورقةً بيضاءَ يمزقها من يريد...أو كرسي يرمى في
أي وقت...ولستُ بشراً جامداً ينتظر من يحركه....



أنا
إنسانة وقد تعملت من بعد الصعوبة الكثير...



حتى
صار من حقي أن أعيش كما أريد ... ليس كما يريدون...



طرقت
أبواب الدنيا لكنها لم تجبني ...



تلك
الغرفة غرفة العمل الذي حلمتُ بها ... كانت فقط للأقوياء...



وتلك
الغرفة غرفة العشق ... كانت حديقة أسود وذئاب تفترس الغزلان...



وتلك
الغرفة يخيم فيها صمت مخيف... تجلس و تنتظر مجيء الموت...غرفة صار فيها الموت هو
سعادة الملأ...



فماذا
نفعل نحن الفتيات...



أندخل
غرفة الذئاب ونضيع في دنيا الغاب ... أم نجعل من أنفسنا طعاما لتلك المخالب
والأنياب...



لعلنا
نجلس على ذلك الكرسي ونحتل مكتباً و أوراقاً...



أم
نجلس.. منتظرين وصول النهاية المتوقعة إلينا...



وهل
خلق البشر ليكونوا على هذا الحال...



لماذا
نشوه الدنيا التي وهبها لنا رب العالمين ....نحقرها ...بالأنانية والوسائط
والمصالح...



لم
نسن أسناننا الرقيقة لنجعلها أنياب...



لم
نجعل من الفتاة الجميلة طعما للذئاب...



لم
تجعلوننا نخسر أرواحنا وإنسانيتنا لنكون بشرا في عالم الغاب..



لم
الضعيف يدفع الثمن وكأنه اعتاد على نهشه من الأقوياء



لم
يقفلون أبواب القفص علينا... لا يفتحونه إلا بعد سقوط الريش عن أجسادنا... وموت روح
الشباب في قلوبنا...


أنتم ياأيها الجالسون وراء
مكاتبكم ... اشعروا بنا... لا تجعلونا نضيع في هذا السراب.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
AHMED FAWZY
مراقب عام
مراقب عام
avatar

عدد الرسائل : 1927

العمر : 50

الموقع : مصر-سوريا



السٌّمعَة : 178

تاريخ التسجيل : 21/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: حطام الإنسان ...   17/3/2010, 18:55


فليكــتب القلــم .. وليصرخـ ...ولينــآدي .

.أبجدية تستوطنها ارتباكة قلمٍ مترف
يتقاطر عذوبة ..!
•:*¨`*:•
رقيق الحرف والمشاعر أنتى....


لنوقــض الصمــت ..
ونشغل الانســآنيه ..

صديقتى الغالية/امووولة

كونى لنا على الدوام بخير]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.touhabh.ahlamontada.com/
Jihad
عضو زهبى
عضو زهبى
avatar

عدد الرسائل : 2323

العمر : 47

الموقع : لبنان - حاليا موجود في السودان

السٌّمعَة : 227

تاريخ التسجيل : 28/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: حطام الإنسان ...   18/3/2010, 15:59

إنها صرخة مدوية .. ولكن هل من يسمع؟؟؟

أمـــولة

جعلتني اتنقل من حالة الى اخرى ومن باب الى آخر


وحملتني على التفكير في تكسير جدار الصمت.

ولكن !!!!؟؟؟؟؟؟


موضوع رائع ومميز كما عودتنا

كوني دائما الفتاة الجميلة المحافظة

وهناك من يرعاكي من فوق

فلا تخافي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.touhabh.ahlamontada.com
 
حطام الإنسان ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ,.-~*'¨¯¨'*·~-.¸-(_ (الأقـســـام الأدبـــــــــية) _)-,.-~*'¨¯¨'*·~-.¸ :: ..::سُقيا المحابر::..-
انتقل الى: