أهلا وسهلا ومرحبا نورتم المنتدى نتمنى لكم احلى الاوقات



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» كلمات أغنية تمن الغربة لشاعر العاطفة محمد السعيد
22/5/2017, 15:39 من طرف shaer elatfa

» شاعر العاطفة محمد السعيد يشارك فى فيلم القرد يتكلم لعمرو واكد 2016
24/5/2016, 04:48 من طرف shaer elatfa

» شاعر العاطفة محمد السعيد يشارك فى مسلسل فوق مستوى الشبهات يسرا 2016
24/5/2016, 04:47 من طرف shaer elatfa

» شاعر العاطفة محمد السعيد ينتهى من تصوير مسلسل ونوس ليحيى الفخرانى 2016
24/5/2016, 04:46 من طرف shaer elatfa

» شاعر العاطفة محمد السعيد يشارك فى مسلسل ونوس ليحيى الفخرانى 2016
24/5/2016, 04:44 من طرف shaer elatfa

» شاعر العاطفة محمد السعيد يشارك فى مسلسل سقوط حر نيلى كريم 2016
24/5/2016, 04:43 من طرف shaer elatfa

» ايهــا القلب الاخرس تكلــم
20/1/2013, 07:30 من طرف youssef

» من اخلاق القرآن الكريم
25/7/2012, 02:30 من طرف montheer

» سمعت دف نعليك
18/2/2012, 07:47 من طرف ابن النيل

» كن لي نسمة هواء ولاتكن ريحاًعاصفة
24/1/2012, 17:31 من طرف يمنية اصيلة

» رسالة إلى بشار الأسد
2/1/2012, 13:37 من طرف محمد جناني

» قصة بها عبرة .. تستحق قراءتك لها
14/11/2011, 01:59 من طرف youssef

» كل عام وانتم بخير
5/11/2011, 14:18 من طرف محمد القضاة

» سر من اسرار دمعتى
19/10/2011, 03:39 من طرف youssef

سحابة الكلمات الدلالية
medotha ديوان عندما عواد دعاء الثرات توها اعرف يحيى علمتني المغربي تعلموا موضوع 2009 ذاكرة أحبك القلب يتيم كلام الوداع قصيدة دمعة اكون تكون الروح شخصيتك
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Jihad - 2323
 
AHMED FAWZY - 1927
 
توها - 1842
 
اموله - 1062
 
محمد القضاة - 760
 
youssef - 631
 
أبـ نادرـو - 597
 
Rana - 565
 
medotha - 439
 
Micha - 402
 

شاطر | 
 

 قلب فارق الحياة . . .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اموله
عضو فضى
عضو فضى
avatar

عدد الرسائل : 1062

العمر : 28

الموقع : سوريا



السٌّمعَة : 167

تاريخ التسجيل : 13/03/2009

مُساهمةموضوع: قلب فارق الحياة . . .   19/3/2010, 08:08


من بين خطواتي المترددة...والرياح تلعب بتلك الأرجوحة معلقة على
غصن تلك الشجرة المخضرمه





وذكريات تزورني...و تجلس خاطري وفي خيالي...




فينطق لساني... في الأمس وفي الأمس وفي الأمس........كانت
هي........





صمت مخيف يخيم في منزلي ...وسينفونية الأحزان تتناغم في كل
مكان...





وفي كل صوت و حدب تسمع النواح و البكاء....




ما هذا يا ترى........ما هذه اللوحة السوداء......




قالوا........ أنها منزل بدون جدران.......أنها منزل دخلت عليه
أثواب الأكفان.....





أنها للوحة؟؟!...




لا بل هي قارمة مكتوب فيها ثمن هذا الإنسان....




فكم رخيص أدام و حواء...




دخلت وقد أضعت دربي..جاعلة صوت البكاء مرشدا لي....دليلا
لسبيلي...





فرأيت....وجوه صفراء ....مستورة بأثواب سوداء...




رأيتهم وسمعتهم يندبون ويولويلون ..ويسمونها بأسمها...


أنه أسم أمي الحبيبة....




قالوا ماتت وتركت بصماتها على جدران الحياة....قالوا رحلت ولا
ترغب في العودة لهؤلاء الأولاد...






قالوا ....وقالوا ....... ولكني لم أسمع شيئ بعد أن علمت أن أمي
بطلة اللوحة.....





و أن هي من لون اللوحة بلون الكاحلة عمياء..




جعلوها أمامي تنام
مستورة بثوب زفاف... أرادو أن يجعلوها للموت عروس.....





لكنها كانت صامتة فما زالت متمسكة بتلك الحياة.... مرسوم على
وجهها ملامح عذاب الإنسان......






يداها الحنونة...التي كانت تطهي بها... و تعطي بها... وتغطيني في
الليل بها....تحمني من غدر البشر......ومن غضب الزمان......





الأن رأيتها وقد إلتف عليها حبل لكي يقيدها ويمنعها عن العطاء...




تحركي أيتها اليدين...عودي للحركة...عودي للحياة....





وأنت أيها الفم الذي طالما صرخت بأسمي...ونطقت بالحق دون خوف...
تكلم...





نظرت للأنفك الشامخ الذي طالما كان يستنشق من الحياة عزة
وكبرياء.....





كان جامداوكأنه مل من تلك الحياة....




و أنتي أيتها الشفاه ألم تشتاقي للنطق بأسمي...أصرخي بملآ
صوت....قولي أريد الحياة...معكم أريد الحياة...






لا تجعلي الموت يخطفك من بيننا...ومن صوتك يحرمونا...ويجعلني
أعيش ميتة بين الأحياء...





وضعت يدي على صدرك باحثة عن دقات قلبك فمازال عندي أملا أن تكون
روحك حية...





لكن أين تلك الدقات...أين صوت قلبك الحنون...أين إحساسك
الطاهر... لم أسمع شيئا...





سوى النوح والبكاء من حولي...





أتوسل إليك أيها الموت...أجعلها ترجع...أجعلها تعود إلينا...فما
أطيق الدنيا كلها من بعدك يا أمي...






هي اللحظة رأيت بها موتي...خرجت فيها روحي من جسدي...هي اللحظة
التي لن أنساها طوال عمري...






وما أصعب تلك اللحظات....





ألبسوكي يا أمي ثوب الأبيض ...ولفوه على جسدك المربوط...وأخرجوكي
ولم تقولي لنا كلمة وداع...






وتركوا في حياتنا بصمة سوداء...لتصعدي على ظهر ذلك الفرس الأبيض
ويكون الموت فارسك الصماء...





وفي الصباح الثاني للرحيلك ذهبنا للنودعك من دون اللقاء...




فلم تنهضي يا أمي لتسلمي علينا...لم تكن هذه عاداتك...أتذكري يا
أمي...





كيف كنا نلتف حولك لنسمع أحاديثك...ونسمع منك دعوات لنا إلى
السماء...





هل تسمعي صوتي ...أو حتى صوت البكاء... هل تشعرين بوجودي
بجانبك... هل



نسيتي وعودك لي...لماذا نسيتي الإيفاء...





وعديني أنك لن ترحلي مكان ولن يدخل الأمان إلى قلبك إلا وانا
معك...وعديني أنك لا تتركيني...





لكنك يا أمي تنازلتي عن الوعود...ومزقت صفحات العهود...




لماذا رحلت ولم تقولي أين السفر أو أين هو المكان....




وفجأة....رأيت مثل الكابوس....وكأنها تلك النهاية...




رجلا ورجال...يدخلون إلينا...دون إذن أو أستأذان...




حاملين تابوتا بل هو قصرا لكن بغرفة واحدة لا يسع إلا للواحد
...الإنسان...





ودعوكي للتدخلي تلك
القصر... وتتركي الحياة.. لكنك لم تتدخلي مشيا على الأقدام...بل

هم
حملوكي...وأغلقوا في وجوهنا الأبواب...






فما عدنا نراك...




صرتي خيالا صورة ستبقى
في قلبي مدى العمر...





أخذوك يا أمي ولم تقولي لي كلمة الأخيرة...





أخذك وقد نسوا أن يمسحوا دموعك...أخذوك وتركوا قلبك بيننا ....
أخذوك...





أه و ألف أه يا أمي...




ففي ذلك الشارع سرنا في الأمس معا....وحتى تربه سألني عنك...لكني
كنت عاجزة عن جوابه...






و ماذا أقول...أخبره أن تلك الأقدام الطاهرة لن تدوس ترابه بعد
الأن.....فقد رحلت دون أن تودعه...أو تترك لنفسها عنوان...






ثم الصدفة الغريبة قادتني إلى ذلك المكان...فدخلت إلى تلك الغرفة
التي زرعت فيها

أملك في الحياة...و أنتي تحسبين فيها دقائق الزمان...





منتظرة دورك حالمة بأن تشفي من الأمراض...





وجدها يا أمي غرفة غريبة...وكأنها ليست هي ذلك المكان...





محطمة جدرانها ...سوداء ستائرها....مجهولة العنوان....





وكأنها كانت تعلم أنك لن تخطي عتبتها بعد ليوم...





سأخبر تلك الأماكن و تلك الشوراع...التي طالما مشينا عليها ...و
ضحكنا فيها...سأخبرهم أن ذلك القلب الذي كان يرافقني...







فارق الأن تلك الحياة.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
AHMED FAWZY
مراقب عام
مراقب عام
avatar

عدد الرسائل : 1927

العمر : 50

الموقع : مصر-سوريا



السٌّمعَة : 178

تاريخ التسجيل : 21/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: قلب فارق الحياة . . .   19/3/2010, 12:34

آآآآآآه يا أمي ما أحوجني إليك

ما أحوجني لدعواتك


ما أحوجني للمسة يديكِ الحانية

مهما قدمنا وقدمنا لن نوفيكِ حقكِ علينا

أختي وصديقتىالكريمة/امووولة

حروفنا تستشعر الرقي من جواهرك

ومشاعرنا تستقي أعذب الأحاسيس من بحورك العذبة

ماأروع كلماتك تجاه الأم وما أصدق إحساسك بشوقكٍ لها

كلمات خطت بماء الذهب وانسابت من شلالات محبرتكٍ

لأقف هنا أمام بوحك أعجز عن مجاراة روعة قلمكٍ

فلكٍ مني كل تقدير واحترام

رحِم الله والدتك وأمهات المسلمين

دمتى في حفظ الرحمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.touhabh.ahlamontada.com/
Jihad
عضو زهبى
عضو زهبى
avatar

عدد الرسائل : 2323

العمر : 47

الموقع : لبنان - حاليا موجود في السودان

السٌّمعَة : 227

تاريخ التسجيل : 28/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: قلب فارق الحياة . . .   20/3/2010, 16:22


كم هي مرة الذكرى لمن فقد ست الحبايب

صدقيني يا امولة

شاعر انا معك ... شاعر بك

جعلتي الدمعة تنزل من عيني

كلمات بريئة مكتوبة من احساس بنت كانت صغيرة

وهي بأمس الحاجة الى راعية

ومن افضل من الحنونة ؟؟

غاليتي

لا يسعني الا الدعاء والدعاء

علَ روحها ترعاكي من فوق

رحم الله كل مستحق وهو العالم بمن يستحق

رحم الله روح امك ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.touhabh.ahlamontada.com
ابن النيل
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 64

العمر : 50



السٌّمعَة : 3

تاريخ التسجيل : 25/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: قلب فارق الحياة . . .   25/3/2010, 05:42

الله اما ارحم امهاتنا وامهات المسلمين اجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قلب فارق الحياة . . .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ,.-~*'¨¯¨'*·~-.¸-(_ (الأقـســـام الأدبـــــــــية) _)-,.-~*'¨¯¨'*·~-.¸ :: ..::سُقيا المحابر::..-
انتقل الى: